الرئيسيةمختاراتيوم 8 مارس.. يوم كل النساء
مختارات

يوم 8 مارس.. يوم كل النساء

 

في زمن الانفتاح على الثقافات والقيم،  ونبذ كل أشكال العنف الذي يمارس على النساء (العنف ضد النساء) في كل بقاع الدنيا، سعت مجموعة من هيئات المجتمع المدني دائما إلى التصدي لكل هذه الأشكال من العنف وإرجاع الحق الذي سلب من النساء الأحرار في أوقات مضت.

لقد كان – لزاما – اعتماد يوم 8 مارس يوم عالمي للنساء (journée mondiale de la femme) ، للاعتراف ولو بشكل جزئي بأهم الإنجازات التي حققتها المرأة المغربية خاصة والعالمية عامة، وقد يبدو للكثيرين أن هذا اليوم ليس كافي للاعتراف بالمرأة بل يجب أن يحتفل بالمرأة كل يوم، في الصباح والمساء.

إن المكتسبات التي حققتها المرأة على مر العقود لا تعد ولا تحصى، كيف لا وأن المرأة هي من قامت أولا بانجاب ذلك الطفل الذي ظل يكبر إلى أن أصبح رجلا، ناسيا ومتناسيا فضل أمه – المسكينة – التي ظلت مساندة رسمية له في كل شئ، في السهر والحمى، في الأكل والمشرب والملبس، في الإخفاق والنجاح… ليأتي بعدها ويقول ماذا قدمت لي هذه السيدة حتى أقوم برعايتها ما حييت.

الحق الحق أقول أن المرأة – أو الأم –  كما جاء على لسان الشاعر المصري حافظ ابراهيم، مدرسة إذا أعددتها اعدت شعبا طيب الأعراق، كما أنها أستاذ الاساتذة الأولى الذين يعلمون أبناءهم كل شئ قبل إلتحاقهم بالمدرسة.

يقول الشاعر حافظ ابراهيم في قصيدته الموسومة بتربية النساء : من لي بِتَربِيَةِ النِساءِ فَإِنَّها في الشَرقِ عِلَّةُ ذَلِكَ الإِخفاقِ
الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ
الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا بِالرِيِّ أَورَقَ أَيَّما إيراقِ
الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ

وكثيرا ما نسمع كوكب الشرق الأم كلثوم تغني قصيدة جميلة – يا ست الحبايب يا حبيبة – ترد فيها الاعتبار للأم المكافحة المناضلة، الأخت والصديقة، الزوجة والحبيبة وتذكرنا بالإحسان إليها والوقوف دائما إلى جانبها مهما حدث من خلاف، لأنها (س) تظل دائما منبع الحنان والحب والوئام والسكينة والحب.

أعتقد أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة ما هو إلا يوم كباقي الأيام لكن ما يميزه أننا نقف وقفة رجل وامرأة لنتأمل في الأشياء القيمة والمجهودات الجبارة التي بذلتها المرأة طيلة هذه السنوات الماضية.

فريق سلسلة لقاء مع الموجه
سعيد العبيوي حاصل على شهادة الاجازة الاساسية في شعبة الدراسات الفرنسية بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمراكش ويتابع دراسته حاليا بسلك الماستر تخصص فرنسية. شارك في مجموعة من الملتقيات الخاصة بالتوجيه التربوي. كما يعد المشرف العام على قناة #سلسلة_لقاء_مع_الموجه التي يصل عدد متابعيها إلى 000 20 متابع ومتابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!