الرئيسيةمختاراتسعيد العبيوي: على هذه الأرض ما يستحق الحياة
مختارات

سعيد العبيوي: على هذه الأرض ما يستحق الحياة

said elabbioui
الفكرة..

لقد كانت فكرة إنشاء قناة سلسلة لقاء مع الموجه التي يتابعها الآلاف من المغاربة والجزائريين التونسيين والفرنسيين… حلم آمنت به منذ إطلاق أول فيديو لي سنة 2014م والذي تم تخصيصه لكيفية شرح التسجيل بجامعة القاضي بمراكش وهي سنتي الأولى بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمراكش.

رحلة المعاناة..

أكملت دراستي الجامعية بخطى ثابتة لكني لم أتخلى عن مشروع حياتي إلى وقتنا هذا، خصوصا وأني عانيت كثيرا طيلة أيام تواجدي بالكلية (عدم حصولي على المنحة إلا بعد صراع طويل “مع المرض”، واعتصام أمام باب مصلحة المنح داخل كلية الآداب مـ …).

قررت بعدها البحث عن سبل وحلول ناجعة تمكنني أولا وتمكن جميع الطلبة من الحصول على مستحقاتهم من المنحة الجامعية دون الإعتماد على مصلحة المنح التي كانت أبوابها موصدة في وجــه عموم الطلبة، ولا نتلقى أجوبة شافية للأسئلة التي كــانت تتبادر إلى أذهاننا، من هنا جاءت فكرة إعداد فيديو آخر عن المنحة الجامعية، وماذا يمكن للطلبة أن يقوموا به إن لم يحصلوا على مستحقاتهم من المنحة، ووجد الفيديو الذي قمت بنشره على اليوتيوب ترحيبا كبيرا من لدن مجموعة من الطلبة من مختلف الجامعات المغربية.

لقد كان هذا الذي مررت به دائما دافعا قويا ومحفزا لي دائــما، كي أستمر على نفس النهج وتقديم الأفضل دائما ومساعدة من هم في أمس الحاجة إلى المعلومة أو أي شئ يتعلق بالجامعة المغربية لأني خبرت أشياء من احتكاكي بعالم الجامعة.

مبادرة سلسلة مع الموجه..

سلسلة لقاء مع الموجه

المشروع (مبادرة سلسلة مع الموجه) جاء صدفة ولم أعتقد بداية أنه سيلقى نجاحا كبيرا نظرا لقلة الموارد المالية وغياب الدعم وصعوبة ظروف الحياة.. بل ناضلت كثيرا حتى يصبح الحلم الذي آمنت به منذ البداية حقيقة على أرض الواقع، ونافذة يلجأ إليها كل طالب جامعي، قديما كان أو جديدا.

الأهم، أن يجد الطالب كل ما يبحث عنه على باقة هذه المبادرة النبيلة، التي كسرت وبشكل كبير المفهوم التقليدي للموجِّه، الذي سخر منا يوم قام بزيارة خاصة إلى مؤسستنا “ثانوية سيدي أح. بن ع.” مدونـا على السبورة “آدب أو علوم” والتلميذ المسكين لا يفق شيئا مما كتب، ولم يعرف الفرق بينهما، وليست لديه معلومات بخصوص الموضوع. لكننا في نهاية الأمر دفعنا الثمن غاليا بعد أن التحقنا بالجذع المشترك العلمي.

لكننا في نهاية الأمر دفعنا الثمن غاليا بعد أن التحقنا بالجذع المشترك العلمي

لقد كنا ندخل ونخرج دون أن نفهم ما يمليه ويكتبه أساتذة الرياضيات والفيزياء وعلوم الحياة والأرض.. وكانت تمر ساعاتها ثقيلة علينا ولكننا في المقابل نكون جد سعداء عندما يقوم أحد الأساتذة “مشكورين” بإخراجنا من حجرة الدرس. لقد كنا نجد ضالتنا عندما نلج حجرات المواد الأدبية وكانت ذاكرتنا تنشط بسرعة ونكون سعداء وفرحين باستقبال الأستاذ.

بعد هذا جاءتني فكرة رائعة وهي تقديم مجموعة من الشعب الأدبية والعلمية يقدمها مجموعة من الطلبة الجامعيين والأساتذة كل في تخصصه، لكي يستفيد منها الطلبة والتلاميذ ويتجنبوا بذلك الأخطاء القاتلة التي دمرت نسبة كبيرة منا سابقا، ويقوموا بذلك باختيار الشعبة التي تتماشى مع طموحاتهم ورغباتهم..

لقد كان الايمان، والتحدي والصبر والحب وتحمل المسؤولية من بين الأشياء المهمة والصفات الممتازة التي تحليت بها وأنا أشق طريقي نحو النجاح.

الــدافع.. والنتيجة

وتجدر الإشارة كذلك، إلى أن الأشياء التي استغلها واستعملها في التصوير هي من مالي الخاص حيث لم أتلقى دعما من أحد كما يهيئ لمجموعة من الناس والطلبة خصوصا. فلقد دفعت ثمن كل المعدات التي أتوفر عليها جوعا في سبيل تطوير الأداء والظهور بمستوى يرقى إلى مستوى تطلاعات المتلقي وكل متابعي قناة سلسلة لقاء مع الموجه. كما أن عادتي دائما هي أن أخصص قسطا مهما من النقوذ التي أتوفر عليها، لشراء الكتب وحضور بعد الدورات التدريبية بالإضافة إلى معدات التصوير.

وحاليا أناضل من أجل شراء حاسوب جديد وبعض الأشياء الأخرى لأني فقدت الذي كان بحوزتي.. لكني لم أفقد الشجاعة والصبر والمثابرة والحب.. لأنها كلها أسس لا يمكن للمرء مهما كان أن يتخلى عنها. وتظل مبادرة سلسلة لقاء مع الموجه دافعا قويا ومحفزا نواصل من خلاله مصارعة ظروف الحياة وتحقيق ورسم الابتسامة على وجوه الناس دائما.

فكن دائما قارئي العزيز، سفيرا للنوايا الحسنة ومحبا للخير وقانعا بما قسمه الله لك وساعد أكبر عدد ممكن من الناس.

فريق سلسلة لقاء مع الموجه
سعيد العبيوي حاصل على شهادة الاجازة الاساسية في شعبة الدراسات الفرنسية بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمراكش ويتابع دراسته حاليا بسلك الماستر تخصص فرنسية. شارك في مجموعة من الملتقيات الخاصة بالتوجيه التربوي. كما يعد المشرف العام على قناة #سلسلة_لقاء_مع_الموجه التي يصل عدد متابعيها إلى 000 20 متابع ومتابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: