الرئيسيةدروس 2 بكالورياالسؤال أو النص أو القولة أش نختار وشكون أحسن في الوطني ؟
دروس 2 بكالوريادروس مادة الفلسفةصوت وصورة

السؤال أو النص أو القولة أش نختار وشكون أحسن في الوطني ؟

القولة أو السؤال أو النص شكون أحسن نخدم فالوطني ؟

في لحظة من اللحظات يوضع فيها التلميذ بين أمر الواقع، واقع لا مفر منه، (السؤال) سؤال يطرح وينتظر من التلميذ أن يجيب عنه بشكل منتظم ولغة سليمة وأسلوب جميل مع احترام المنهجية. لكن وجب عليه قبل هذا أن يختار بين ثلاث مواضيع مختلفة:

بين النص والقولة والسؤال ؟ ويطرح بعدها السؤال الشائع: يا ويلي ماذا أختار؟

– هل أختار النص لأنه سهل وفيه معلومات كافية ولا يتطلب مني جهدا مضاعفا؟

– هل أختار السؤال لأني من خلاله سأتمكن من فهمه وتفكيكه بدقة ثم بعد ذلك تحليله ومناقشته؟

– أم أختار القولة وأطبق المنهجية التي قام الأستاذ بالاشتغال عليها في حصة من الحصص الإضافية؟

ولكي نقرب منكم الصورة أكثر سيحاول الأستاذ محمد الركراكي أن يجبكم عن هاته التساؤلات التي حيرت آلاف التلاميذ المقبلين على امتحانات البكالوريا ويدلهم على طريق يسهل عليهم الأمر..

🙋‍♂️🙋‍♀️ تابعوا الفيديو حتى النهاية للاستفادة أكثر.

من بين الأخطاء الأساسية التي ترتكب في كتابة المواضيع الفلسفية بالامتحانات:

  • كتابة تمهيد نمطي لا يقدم تبريرات حقيقة لطرح الإشكال، ولا يوجد رابط قوي بينهما.
  • غياب الدقة في طرح أسئلة الصياغة الإشكالية.
  • القيام بتحليل مفكك للنص؛ يشرح فيه التلميذ المفاهيم بطريقة معجمية دون الكشف عن الروابط الموجودة بينها في سياقق النص، ويتحدث فيه التلميذ عن الأساليب الحجاجية معزولة عن الأفكار التي تسعى لإثباتها أو توضيحها.
  • غياب الأمثلة الملائمة التي من شأنها أن توضح أفكار النص وأطروحته.
  • عدم الاهتمام بكل مكونات النص وجزئياته.
  • شبه غياب للتفكير الذاتي سواء أثناء التحليل أو المناقشة.
  • الاكتفاء ” بتقيؤ ” المواقف الفلسفية الواردة في الدروس دون حس نقدي، ودون إدخالها في حوار حقيقي مع النص.
  • التفكك بين أجزاء الموضوع وغياب الوحدة العضوية بين فقراته.

فضلا أن هناك أخطاء تؤثر على الكتابة تتعلق مثلا: بالأخطاء النحوية، وغياب النقط والفواصل، والركاكة في التعبير.

هذه باختصار أهم الأخطاء التي لاحظتها في كتابات معظم التلاميذ، وهو ما يعني طبعا أن هناك بعض الاستثناءات القليلة التي تقل في مواضيعهم نسبة تلك الأخطاء.

وفي الواقع هناك أسباب كثيرة تقف وراء ضعف الكتابة الإنشائية لدى التلاميذ، تتمثل أساسا في ضعف مستوى القراءة الشخصية لدى التلاميذ، وعدم اهتمامهم بالفلسفة كمادة مدرسية إذ لا تجد الواحد منهم يقوم بإنجاز تمارين ومواضيع فلسفية خلال السنة، بل لا يكتب إلا مضطرا أثناء لحظة الفرض أو الامتحان؛ فكيف به سيبدع في الكتابة ؟ هل سينزل عليه الوحي ؟؟

بالطبع لا .

ولذلك أعتقد أن وعيك أيها التلميذ بتلك الأخطاء، هي خطوة أساسية من أجل تجاوزها .

فريق سلسلة لقاء مع الموجه
سعيد العبيوي حاصل على شهادة الاجازة الاساسية في شعبة الدراسات الفرنسية بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمراكش ويتابع دراسته حاليا بسلك الماستر تخصص فرنسية. شارك في مجموعة من الملتقيات الخاصة بالتوجيه التربوي. كما يعد المشرف العام على قناة #سلسلة_لقاء_مع_الموجه التي يصل عدد متابعيها إلى 000 20 متابع ومتابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: